الدعم الأسرى و حنان الأمومة بداية تقويم وعلاج الإدمان للأبناء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نقاش الدعم الأسرى و حنان الأمومة بداية تقويم وعلاج الإدمان للأبناء

مُساهمة من طرف واحد من الناس في الأربعاء فبراير 19, 2014 5:40 pm

الأسرة هى نواة المجتمع، وهى البذرة الأولى، فإن صلحت صلح المجتمع، وإن فسدت فسد المجتمع،
وعلى الرغم من ظهور مؤسسات مساعدة للأسرة مثل الحضانة أو المدرسة أو النادى وغيرها من المؤسسات،
إلا أن هذا لا يغنى عن دور الأسرة.

العلاج النفسى وعلاج الإدمان حوار حول علاقة الأسرة بالابن المدمن.

أن وجود ابن مدمن بالأسرة، هو مؤشر لوجود خلل أو خطأ داخل هذه الأسرة،
أن هذا المؤشر هو الذى يحدد طريقة تعامل الأسرة مع الابن المدمن،
فهناك بعض العائلات التى ترفض الابن، وقد تحاول إدخاله إلى مصحة نفسية
أو لعلاج الإدمان من أجل فقط الخوف من الفضيحة أو سمعة العائلة.

وقد يصل الأمر فى بعض الأحيان إلى إهمال المدمن وتركه فى الشارع ليزج بالسجن،
أن تلك الأسر تسعى إلى وضع عدد من المبررات التى تحاول نفى تهمة إيصال الابن المدمن إلى تلك المرحلة المتأخرة.

أننا حين نضع يدنا على السبب الذى قاد "الابن" إلى الإدمان نجد أن الغالبية تذكر أن الإهمال الأسرى
هو أحد الأسباب التى تدفع الأب إلى الإدمان أو على العكس التام التدليل الزائد،
قد يكون سببا فى هذا الاتجاه، بالإضافة إلى أن إشباع كافة مطالب الابن دون أى مراعاة لظروف الأسرة المحيطة به،
عدم الرقابة أو التضارب فى التربية وأخيراً الطلاق سواء الفعلى أو النفسى بين الوالدين،
فكل هذه العوامل تكون بمثابة العوامل التى تؤدى فى النهاية إلى الإدمان.

أهمية الدعم الأسرى لتخطى الأب المدمن لمشكلة الإدمان، بالإضافة إلى العلاج الدوائى.
avatar
واحد من الناس
كبار الزوار

بيانات العضو
تاريخ التسجيل : 11/01/2011
الجنسية : مصرى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2901

http://alkady.moontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى