ماهية الأنوثة عند النساء

اذهب الى الأسفل

نقاش ماهية الأنوثة عند النساء

مُساهمة من طرف واحد من الناس في الخميس يوليو 21, 2011 6:14 pm



ماهية الأنوثة عند النساء .. وكيف تذهب وتضيع ؟ وآثار غيابها




ماهية الأنوثة عند النساء

وكيف تذهب وتضيع ؟ وآثار غيابها ؟



المرأة السوية تقتضي أن تكون حيث خلقها وأرادها الله عز وجل .

فالانوثة فطرة مغروسة فى تكوين وطباع المرأة .

اختلاف التكوين بين الرجل والمرأة - بيولوجياً وأخلاقياً واجتماعيا ونفسيا - ليتحقق التكامل - لا التساوي - في جدلية العلاقة بين المرأة والرجل في هذا الكون

ويمكن تعريف الأنوثة على أنها :

ــ الأنوثة جمال تشعره في خفة وعذوبة وجمال الروح

ــ الأنوثة نعومة تتلمسها فيقشعر كل كيانك

ــ الأنوثة عبير تتنفسه فيدب في أوصالك الحياة

ــ الأنوثة تعنى الحياة وفقدناها يعنى الموت

الأنوثة سر جاذبية وقوة وطغيان المرأة ، وللأنوثة سحر الهي على الرجال

و السحر الأنثوي دليل نضوج المرأة ، وهوعز الخصوصية الأنثوية لأنه هو المرأة والمرأة هو

والأنوثة أعظم هبات ونعم الرب للمرأة به ميزها وكرمها وأعلاها وجعلها مطلبا دائما

وغاليا وعزيزا للحياة

والأنوثة هي تاج المرأة وجاذبيتها في جمال هيئتها وشخصيتها وعاطفتها ورقتها وتدفق عذوبتها.

الأنوثة تكوين فطرى للبيئة والتكوين التربوي أثر كبير عليه

تكوين فطرى

يقول علماء الطب عن هرمون الأنوثة أنه يتم إفراز هرمون الإستروجين بواسطة الغدة النخامية تحت تأثر هرموني ( LH) و FSH) ) وتوجد عائلة من هرمونات الأستروجين في الانسجة المختلفة ولكن الهرمون الرئيس الذي يخرج من المبيض هو الاستراديول ( Estradiol) ، وهرمون الاستروجين هي المسئول عن نمو وظائف الأعضاء التناسلية الأنثوية وهي المسئولة أيضا عن تسهيل عملية اللقاح وعن تحضير الرحم للحمل ، وتلعب هذه الهرمونات دورا أساسيا في تحديد مميزات الإناث وسلوكهن ولها أيضا دور بسيط في تصنيع البروتينات وكذلك في زيادة تركيز الكالسيوم في الدم

للبيئة والتكوين التربوي أثر كبير عليه

الأسرة الصغيرة وتكوينها من حيث البنين والبنات ، وطبيعة شخصية الأب والأم ، والبيئة المجتمعية المحيطة .

ماهية وحقيقة الأنوثة كما اعرفها وأتمناها

هي البراءة والشفافية والرقة والنعومة والعذوبة والتألق والرشاقة واللين والرحمة والعطاء

ــ نعومة ورقة وجمال في الصوت

ــ نعومة وطراوة ولين في الملمس

ــ ود وعذوبة في الحديث

ــ رقة وشفافية في النظرة

ــ رشاقة وهدوء في الحركة

ــ ضعف وبراءة في رد الفعل و الانفعال

ــ جمال الكلمات والتعبيرات

ــ احترام وتقدير وإجلال وإعزاز للأب والزوج والأخ

ــ إيثار التسامح والعفو

ــ تدفق وجريان تيار الحب من القلب إلى النظرات والكلمات والتعبيرات واللمسات

ــ الأنوثة في ضعفها كما القوة في الرجولة

ــ الأنوثة هي مصدر غرور وكبرياء المرأة وهو محمود في ذاته كما هو بديع

جميل وممتع للمرأة والرجل سواء

ــ الأنوثة إشعاع دائم ومتجدد ومتوع يمنح الرجل الحياة وهل بعد الحياة إلا الموت

بل هل يمكن أن تكون حياة بلا أنوثة .

ــ ولذلك ّ "لعن الله ـ سبحانه ـ المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال" كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم. (رواه البخاري).

لأنه خروج عن الفطرة الإلهية والطبيعة الكونية للخلق

ولعنة الله لا يستوجبها إلا ما يستحقها من الأمور الجليلة، ذات التأثير السيئ والكبير.

ــ ومن ثم فإن الدعوة إلى تحرير المرأة ومساواتها بالرجل في كل النواحي اعتداءً على أنوثة المرأة وذكورة الرجل معاً، فرعاية الفوارق بين الجنسين في الوظائف والنشاطات والنواحي السيكولوجية والبيولوجية

ففي نصوص الوحي ما يؤكد على خصوصية التكوين البيولوجي والنفسي والتربوي {أَوَ مَن يُنشّأ في الحلية وهو في الخصام غير مبيـن} (الزخرف/ 18)،

ــ وامتّن الله سبحانه وتعالى على عباده بخاصية الأنوثة التي يسكنون إليها، فقال سبحـانه: {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقومٍ يتفكرون} (الروم/ 21).

ــ وتاج الأنوثة الحياء، الذي يزين المرأة ويُكسبها الاحترام؛ لذلك كان يضرب المثل بحياء العذراء حتى قيل: إنه صلى الله عليه وسلم: "كان أشد حياءً من العذراء في خدرها" (رواه البخاري ومسلم).

وقال صلى الله عليه وسلم : "الحياء خير كله" ( رواه مسلم).

ـــ ولما كانت الأنوثة بالغة التأثير كالسحر للنفوس، أمر الله سبحانه بأن تكون لها خصوصية، فجمالها ورونقها في خصوصيتها، قال سبحانه: {ولا يبدين زينتهنّ إلا لبعولتهن أو آبائهنّ أو آباء بعولتهنّ أو أبنائهنّ أو أبناء بعولتهن أو إخوانهنّ أو بني إخوانهنّ أو بني أخواتهن أو نسائهنّ أو ما ملكت أيمانهنّ أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء} (النور/ 31).

ــ وقال صلى الله عليه وسلم ـ مؤكداً خصوصية الأنوثة، وأنها لا تكون إلا لمن أحلها الله له برباط الزواج ـ قال: " كل عين زانية، والمرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي كذا وكذا" (رواه أبو داود والترمذي).

وإنما أمر سبحانه بحفظ الأنوثة وخصوصيتها للزوج فقط؛ لأنه ضمن لها أسباب الكفاية الذاتية، وقد جاء في الحديث أن مجرد النظر إليها يورث الرحمة من الله سبحانه: "إن الرجل إذا نظر إلى امرأته ونظرت إليه نظر الله تعالى إليهما نظرة رحمة، فإذا أخذ بكفها تساقطت ذنوبهما من خلال أصابعهما". بل وأكثر من ذلك، حيث جعل لإشباع الرغبة ثواباً، فقال صلى الله عليه وسلم: "وفي بُضع أحدكم صدقة " (رواه مسلم)، بل جعل المرأة الصالحة نصف الدين، فروي عنه صلى الله عليه وسلم: "من رزقه الله امرأة صالحة فقد أعانه على شطر دينه، فليتق الله في الشطر الثاني" (رواه الحاكم).

ــ لذلك كله أمر سبحانه بحفظ الأنوثة فقال: {وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهنّ ويحفظن فروجهنّ ولا يُبدين زينتهنّ إلا ما ظهر منها...}(النور 31). ونهى عما يكون ذريعة لمشاعية الأنوثة وإباحيتها، فقال:{ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إنَّ الله خبيرٌ بما يصنعون}

كيف تضيع الأنوثة ؟

تضيع وتذهب أنوثة الـمـــرأة أحيــــــاناً إن :

ــ عــلا صوتها.. أو أصبح خشناً فظاً

ــ إن أدمنت «العبـــوس»

ــ إذا انتهجت رد الفعل و الانفعال و تعاملت «بعضـــــلات» مفتولة.

ــ إن نطقت لفـظاً قبيحاً أو غبيا

ــ إن أكثرت سوء الظن

ــ تخلت عن الرحمة واللين

ــ عندا تتخذ الانتقام سبيلا عن التسامح

ــ إن أدمنت الكراهية وفضلتها على الحب

ــ إن جهلت متى تتكلم.. ومتى تصمت

ــ عندما تتوحش أمام الطعام

ــ عندما يزيد وزنها ويترهل جسدها ويتبعجر قوامها

ــ حين يغيب عطرها

ــ وتهمل رونقها

ــ حين تهمل الرقة والطيبة

ــ حين تنسى حق الاحترام والإكبار للرجل زوجــــاً وأباً وأخاً.

ــ حين لا توقر كبيراً أو ترحم صغيرا

ــ حين تلغى عقلها وتعمل غباءها وتستخدم غير أدواتها فتخرج عن فطرتها

التي أراداها الله عز وجل فتشقى وتشقى من حولها.

صدق حبيبي صلى الله عليه وسلم ألا لعنة الله على الفاسقات على الفطرة

المتجردات من أنوثتهن المتعديات الطاغيات على فطرة الله وعلى حق الرجال

ألا ألف لعنة ولعنة عليهن في الدنيا والآخرة.




خبير تطوير ادارى وتنمية بشرية
avatar
واحد من الناس
كبار الزوار

بيانات العضو
تاريخ التسجيل : 11/01/2011
الجنسية : مصرى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2901

http://alkady.moontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى